عمر الطبطبائي: هدر للمال العام وتنفيع في «معهد الأبحاث»


طالب النائب عمر الطبطبائي وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي بالتصدي لمظاهر هدر المال العام والقرارات «التنفيعية» في معهد الكويت للأبحاث العلمية.

وقال الطبطبائي، في تصريح بالمركز الإعلامي لمجلس الأمة، إنه قدم في الفترة السابقة أسئلة برلمانية إلى وزير التربية بخصوص معهد الكويت للأبحاث العلمية.

واستغرب عدم التطرق لهذا المرفق خلال السنوات الماضية رغم أهمية الأبحاث العلمية في الدول المتطورة ودورها في تهيئة النشء.

وأضاف أن هناك ميزانية مخصصة لمعهد الكويت للأبحاث العلمية من أجل تنمية وتطوير الشباب الكويتي الطموح، معتبرًا أن ما يحدث اليوم هو خروج الكوادر الوطنية من هذا المكان.

واعتبر الطبطبائي أن من أوجه التجاوزات حصول شركات على مناقصات المعهد رغم احتلالها مركزًا متأخرًا، ووجود مسؤول بالمعهد يعمل مستشارًا في إحدى هذه الشركات، مؤكدًا أن هناك تعارض مصالح في هذا الأمر؟

وأضاف أن أعضاء مجلس الأمناء يتنقلون من مؤتمر إلى آخر خارج الكويت لا تجدي نفعًا ومحصلتها صفر، مؤكدًا أن هذا بمثابة هدر للمال العام.

وزاد أن مجلس الأمناء، وبتوصية من المدير العام للمعهد، أعطى موافقة بالتفرغ العلمي لأربعة مديرين تقلدوا مناصب إشرافية لأكثر من 4 سنوات بكلفة بلغت أكثر من نصف مليون دينار .

ولفت إلى أن «هذا المبلغ كافيًا لتدريب وتأهيل أكثر من 15 موظفًا من صغار الموظفين تنطبق عليهم شروط الابتعاث لاستكمال دراسة الدكتوراه».

وأوضح أن المدير العام السابق للمعهد حصل على تفرغ براتب مضاعف لمدة سنتين و3 مسؤولين آخرين حصلوا على تفرغ علمي لمدة سنتين، مع العلم أنهم حصلوا على درجة الدكتوراه منذ أكثر من 20 سنة، معتبرًا أن هذا الأمر يحمل شبهة تنفيع .

ورأى الطبطبائي أن معهد الأبحاث هو مكان لشنق طموحات الكويتيين، مطالبًا وزير التربية بالتدخل ووقف مثل هذه القرارات.

وقال إن ما قام به معهد الأبحاث في التفرغ العلمي ما هو إلا «سياحة علمية» دون أي جدوى، رغم أنه كان من المفترض أن يقوم هؤلاء المسؤولون الأربعة بتدريب وتأهيل صغار الموظفين.