ختام أعمال المؤتمر الدولي لمكافحة تمويل الارهاب في ملبورن


اختمت اليوم الجمعة اعمال المؤتمر الدولي لمكافحة تمويل الارهاب التي استمرت يومين في مدينة ملبورن الأسترالية بمشاركة نحو 76 دولة ومنظمة دولية واقليمية.

وشهد المؤتمر ست جلسات حوارية تناولت الأولى التهديدات الارهابية المتطورة فيما ناقشت الثانية موضوع استجابة وردود الأفعال الدولية على مسألة التمويل الارهابي.

وتمحورت الجلستان الثالثة والرابعة حول التكنولوجيا المتطورة وخطر التمويل الارهابي فيما تناولت الجلسة الخامسة موضوع الشراكة بين القطاعين العام والخاص في حين تطرقت الجلسة السادسة والأخيرة الى موضوع المنظمات غير الربحية.

وترأس وفد الكويت الى المؤتمر سفير الكويت لدى استراليا منذر العيسى وضم كلا من مساعد وزير الخارجية لشؤون التنمية والتعاون الدولي ناصر الصبيح ورئيس وحدة التحريات المالية الكويتية بالانابة غازي العبدالجليل.

واكد السفير العيسى في كلمته خلال المؤتمر ادانة الكويت لكافة أشكال الارهاب ومصادر تمويله مشددا على ان الارهاب مهما كانت دوافعه فهو عمل اجرامي لا ينبغي تبريره.

ودعا الى عدم ربط الارهاب باي دين او جنسية او حضارة او جماعة عرقية وذلك لان الارهاب يشكل خطرا جسيما على السلم والامن الدوليين.

وقال ان استضافة استراليا لهذا المؤتمر تأتي استكمالا لجهود العمل الدولي المشترك للقضاء على آفة الارهاب بكل انواعه وتجفيف مصادر تمويله.

واوضح ان الكويت دعمت جميع الجهود التي قام بها مجلس الأمن من خلال فريق التحقيق التابع للامم المتحدة لمحاربة ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

واستعرض المؤتمر اخر التطورات بشأن بيئة تمويل الإرهاب ومكافحة المعاملات المجهولة ومعالجة مخاطر تمويل الإرهاب المرتبطة بانظمة الدفع الجديدة وتعزيز الشراكات بين القطاعين العام والخاص اضافة الى تعزيز عملية تتبع وشفافية المنظمات غير الربحية.

وسعى المؤتمر بشكل أساسي خلال جلساته الفنية المتخصصة الى وضع منهج متكامل لمكافحة تمويل الارهاب ومصادر تمويله.

وتعد هذه الدورة الثانية للمؤتمر بعد تنظيمه لأول مرة في باريس خلال ابريل 2018 ومن المقرر ان تستضيف جمهورية الهند الدورة الثالثة للمؤتمر خلال العام المقبل.