بالصور.. أسواق البلاد الإقتصادية قديماً


لطالما عرفت أسواق الكويت قديما بأنها الأفضل في المنطقة من حيث التنوع والحرفية والتمركز بمنطقة واحدة واهمها أسواق (الفرضة) و(المناخ) و(الصفاة) و(التمر) التي كانت تعد الواجهة الاقتصادية لأهل الكويت.

وزاول الكويتيون في الماضي التجارة واشتهرت بأسمائهم وأسماء الحرفة التي يعملون بها وكانت لهم تلك الاسواق المتميزة التي كانت تضاهي أسواقا كثيرة لأسباب منها قربها وتجاورها وتنوع بضائعها وتمركزها في منطقة واحدة.

وعن تلك الاسواق قال الباحث والكاتب في التراث الكويتي محمد عبدالهادي جمال إنه على الرغم من صغر حجم الكويت فانها كانت تزخر بالأسواق والمحال التجارية والحرفية في وسط المدينة وعلى أطرافها.

وأضاف جمال أن تجارة الكويت بدأت من (الفرضة) وهو الاسم التاريخي لميناء الكويت القديم مبينا انه كان عبارة عن رصيف ونقعة من أجل رسو السفن الشراعية آنذاك ويقع بالقرب من قصر السيف من جهة الغرب ويطل عليه مبنى الجمرك القديم.

وذكر أنه كانت بجانب (الفرضة) مخازن البضائع المستوردة ليشكل الموقع شعلة النشاط الاقتصادي والتجاري الذي كانت تشهده الكويت في ذلك الوقت حيث كانت البوابة التي تواصلت من خلالها مع دول الجوار والحضارات الأخرى في الهند وشرق أفريقيا.

وأوضح أن سوق (الفرضة) كان يشهد حركة واسعة منذ الصباح الباكر حيث عمليات البيع والشراء وتنزيل البضائع من السفن في حين كانت السفن الشراعية تأتي بمختلف أنواعها وأحجامها محملة بالكثير من البضائع والسلع الاستهلاكية المتنوعة.

وافاد بأن سوق (الفرضة) كان المكان الرئيسي الذي يأتي إليه الكويتيون لشراء احتياجاتهم من المواد الغذائية والاستهلاكية واشتهر بتنوع الأصناف التي كانت تباع فيه مثل التمر والفواكه والأسماك المجففة وأعلاف الماشية اضافة إلى السعف والأواني الفخارية.

وعن ساحة (الصراريف) التي تبدأ مع نهاية السوق الداخلي من ناحية الجنوب قال جمال إنها كانت تعتبر بداية ساحة (الصفاة) حيث اتخذت مربضا للابل لعرض ما تجلبه قوافل الصحراء من بضائع موسمية كالإقط والفقع والصوف ومواد أخرى تجلب طوال العام من البادية.

واوضح ان أهمية الساحة إزدادت بعد أن ضاق المناخ بالإبل مبينا انه عندما ازدادت أعداد الابل صارت تتجه إلى تلك الساحة حيث تتم ممارسة عملية التبادل التجاري بين البادية والمدينة.
وعن الساحة الصغيرة التي أطلق عليها سوق (المناخ) ذكر انه كان مقرا لإناخة الإبل القادمة من نجد والشام والعراق والاحساء والصحراء وهي محملة بمختلف أنواع البضائع مثل العرفج والحطب والدهون والاقط والجلود ومن هنا جاء اسم سوق (المناخ).

واضاف أن هذا السوق كان في احدى الفترات قائما على تداول الأسهم مبينا انه كان ايضا مكانا لعرض وبيع السجاد الإيراني والحرير الثمين الذي يتجول به الباعة على المحال الموجودة فيه.

وافاد بان نشاط سوق المناخ لم يقتصر على الأسهم والسجاد بل كانت تباع فيه أجود أنواع البخور مبينا ان هذا الأمر تطور ليشمل كل الأصناف الثمينة التي يمكن نقلها بسهولة.

وعن سوق (التمر) قال جمال إنه كان يقع عند المدخل الجنوبي للسوق الداخلي وكان مخصصا لبيع التمر الرخيص مضيفا انه كان هناك سوق آخر يقع بالقرب من سوق الحمام ويباع فيه التمر لأصحاب الدخول القليلة أو لنواخذة السفن بغرض تقديمه كغذاء للبحارة أثناء الغوص. وذكر ان الأنواع الجيدة من التمور كانت تباع في سوق التمر الذي تفصله سكة (العتيجي) عن الأسواق الأخرى التي كانت تقع تحت سقف واحد وكان عدد المحال فيها نحو 20.

وأوضح جمال أن التمر آنذاك كان يوضع في (قلات) ومفردها (قلة أو كلة) وهي عبارة عن كيس من الخوص يغلق بعد التعبئة بحبل من الخوص أيضا وكان يخزن في (الابياب) جمع (بيب) وهو برميل للتخزين وكذلك (اليحلة) وهي جرة من الفخار تستخدم لنفس الغرض. وأشار إلى تعدد أنواع التمور حيث كانت هناك أنواع لم يعرفها أبناء الجيل الحالي مثل (ابريم) و(اشكر) و(سعمران) و(حلاوي) و(لوزي) حيث كانت تأتي هذه التمور من العراق وإيران بالسفن الشراعية.
0a81f7fc-dc55-47bd-a5d9-ca14a4612e9c

51e88315-8494-4ea0-a0cd-fbe2b430d39e

96216eb8-9b9d-4e60-a900-782b321c1424

bcb994ba-f4ec-42fe-b4c4-19cc192465be

bd2a115a-6840-444b-8d6f-1769039bd757

f6bf2215-e502-4207-8c85-013a0450d24a