سعد الحريري يستقيل من منصبه: لمست ما يُحاك سراً لاستهداف حياتي


أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته، السبت، مؤكدا أن «لإيران رغبة جامحة في تدمير العالم العربي»، ومبشرا بأن»أيدي إيران في المنطقة ستقطع».

وشدد على أنه «أينما حلت إيران، يحل الخراب والفتن». وحذر في خطاب الاستقالة المتلفز من أن «الشر الذي ترسله إيران إلى المنطقة سيرتد عليها».

وأضاف الحريري: «إن إيران تسيطر على المنطقة، وعلى القرار في سوريا والعراق واليمن».

وفي إشارة إلى التعاون بين إيران وحزب الله، أعلن أن «إيران وجدت في بلادنا من تضع يدها بيدهم».

وأكد رئيس الوزراء المستقيل رفضه «استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين»، مشيرا إلى أن «تدخل حزب الله تسبب لنا بمشكلات مع محيطنا العربي».

وأعرب عن الخشية من تعرضه للاغتيال، مضيفا «لمست ما يحاك سرا لاستهداف حياتي». ووصف الأجواء الراهنة بأنها «تشبه ما كان عليه الحال قبيل اغتيال رفيق الحريري».

وتابع الحريري: «لن نقبل أن يكون لبنان منطلقا لتهديد أمن المنطقة»، موضحا أن «الإحباط والتشرذم في بلادنا أمر لايمكن القبول به».

ومن جانيه، قال الدكتور مصطفى علوش القيادي في تيار المستقبل إن الفترة القادمة ستكون فترة «عسكرة».