البورصة تختتم تعاملاتها الأسبوعية على إنخفاض المؤشر العام 35.3 نقطة.. بنسبة 0.67 في المئة


اختتمت بورصة الكويت تعاملاتها الاسبوعية اليوم الخميس على انخفاض المؤشر العام 35.3 نقطة ليبلغ مستوى 5197.3 نقطة بنسبة انخفاض بلغت 0.67 في المئة.

وبلغت كميات تداولات المؤشر 180.15 مليون سهم تمت من خلال 6453 صفقة نقدية بقيمة 44.3 مليون دينار كويتي (نحو 146.19 مليون دولار أمريكي).

وانخفض مؤشر السوق الرئيسي 8.2 نقطة ليصل إلى مستوى 4769.3 3ر4796 نقطة وبنسبة 0.17 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 75.2 مليون سهم تمت عبر 2720 صفقة نقدية بقيمة اربعة ملايين دينار (نحو 13.2 مليون دولار).

وانخفض مؤشر السوق الأول 5ر48 نقطة ليصل إلى مستوى 5419.9 نقطة وبنسبة انخفاض 0.89 في المئة من خلال كمية أسهم بلغت 104.9 مليون سهم تمت عبر 3733 صفقة بقيمة 40.3 مليون دينار (نحو 132.99 مليون دولار).

وكانت شركات (يوباك) و(اسمنت الكويت) و(اسمنت أبيض) و(كميفك) و(سينما) الأكثر ارتفاعا في حين كانت أسهم (خليج ب) و(الاثمار) و(زين) و(اهلي متحد) و(ايفا) الأكثر تداولا أما الأكثر انخفاضا فكانت (الاثمار) و(رمال) و(مزايا) و(وربة ت) و(ايفا).

وتابع المتعاملون اعلان الشركة الوطنية للخدمات البترولية (نابيسكو) عن استلامها خطاب ترسيه لمناقصتين من شركة (نفط الكويت) بقيمة 7ر59 مليون دينار كويتي (نحو 197 مليون دولار) لعقدين مختلفين فضلا عن إعلان (بورصة الكويت) تنفيذ بيع أوراق مالية مدرجة وأخرى غير مدرجة لحساب وزارة العدل.

كما تابع هؤلاء افصاحا من شركة (مجموعة الخليج للتأمين) عن قبول عطائها بمناقصة وزارة الصحة الكويتية لتقديم خدمات التأمين الصحي للمواطنين المتقاعدين قيمته 8ر307 مليون دينار (نحو مليار دولار) وذلك مقابل تقديم خدمات التأمين الصحي للمواطنين المتقاعدين في الكويت لفترة عامين.

وشهدت الجلسة افصاحا من شركة (يونيكاب للاستثمار والتمويل) بشأن دعاوى واحكام واعلانات عن نتائج مالية لعدة صناديق استثمارية فضلا عن ايضاح بشأن التداول غير الاعتيادي على سهم شركة (ميزان القابضة).

وتطبق شركة بورصة الكويت حاليا المرحلة الثانية لتطوير السوق التي تتضمن تقسيمه إلى ثلاثة أسواق الأول منها يستهدف الشركات ذات السيولة العالية والقيمة السوقية المتوسطة إلى الكبيرة.

وتخضع الشركات المدرجة ضمن السوق الأول إلى مراجعة سنوية مما يترتب عليه استبعاد شركات وترقية أخرى تواكب المعايير الفنية على أن تنقل المستبعدة إلى السوق الرئيسي أو سوق المزادات.

ويتضمن السوق الرئيسي - الثاني - الشركات ذات السيولة الجيدة التي تجعلها قادرة على التداول مع ضرورة توافقها مع شروط الإدراج المعمول بها في حين تخضع مكونات السوق للمراجعة السنوية أيضا للتأكد من مواكبتها للمتطلبات.

أما سوق المزادات - الثالث - فهو للشركات التي لا تستوفي شروط السوقين الأول والرئيسي والسلع ذات السيولة المنخفضة والمتواضعة قياسا لآليات العرض والطلب المطبقة.