«المركزي»: 2.1 مليار دينار فائض الحساب الجاري المحلي.. في الربع الثالث من 2018

قال بنك الكويت المركزي اليوم الخميس ان الحساب الجاري للكويت حقق فائضا بلغ 2.1 مليار دينار كويتي (نحو 6.9 مليار دولار امريكي) في الربع الثالث من 2018.

وأوضح (المركزي) في بيان صحفي ان الفائض انخفض حوالي 492.5 مليون دينار (نحو 1.6 مليار دولار) عن الفائض المسجل في الربع الثاني من 2018 البالغ 2.6 مليار دينار (نحو 8.5 مليار دولار) بانخفاض نسبته 18.6 في المئة.

وعزا هذا الانخفاض إلى تراجع فائض الميزان السلعي من جهة وارتفاع عجز حساب الخدمات من جهة اخرى مشيرا الى ان الحساب الجاري يعكس بصفة اساسية تراجع قيمة الصادرات السلعية بمعدل اكبر من معدل ارتفاع قيمة الواردات السلعية.

وذكر ان قيمة فائض الميزان السلعي انخفض لتصل قيمته في الربع الثالث من 2018 نحو 3.4 مليار دينار (نحو 11.2 مليار دولار) مقارنة بنحو 3.8 مليار دينار (نحو 12.5 مليار دولار) في الربع الثاني من 2018.

واوضح ان العجز في حساب الخدمات (صافي قيمة المعاملات المرتبطة بالخدمات فيما بين المقيمين وغير المقيمين كخدمات النقل والسفر والاتصالات والانشاءات) ارتفع بالربع الثالث بما قيمته 45.6 مليون دينار (نحو 150.5 مليون دولار) عن الربع الثاني بنسبة 2.3 في المئة ليبلغ نحو ملياري دينار (نحو 6.6 مليار دولار).

وعن تطورات الحساب المالي لميزان مدفوعات الكويت (الحساب المالي للمعاملات التي تنطوي على تبادل أصول وخصوم مالية بين المقيمين وغير المقيمين) في الربع الثالث افاد ان هناك انخفاض في وتيرة النمو الصافي في قيمة الموجودات الخارجية للمقيمين اذ بلغت 6ر2 مليار دينار (نحو 6ر8 مليار دولار) في الربع الثالث.

وذكر انه نتيجة للتطورات في الحسابات الرئيسية للميزان فقد سجل الوضع الكلي لميزان المدفوعات خلال الربع الثالث عجزا قدره 448 مليون دينار (نحو 1.5 مليار دولار) مقابل فائض قدره 961 مليون دينار (نحو 3.2 مليار دولار).

وأوضح انه مع نظرة أشمل لوضع ميزان مدفوعات الكويت تاخذ في الاعتبار التغير في صافي قيمة الموجودات الخارجية لبعض الجهات المسجلة ضمن بند (الحكومة العامة) فان الوضع الكلي لميزان المدفوعات بالمفهوم الواسع يظهر فائضا قدره 2.2 مليار دينار في الربع الثالث (نحو 7.3 مليار دولار) مقابل فائض قيمته 2.3 مليار دينار (نحو 7.6 مليار دولار) في الربع الثاني.