وزير الثقافة المصري الأسبق يستعرض تجربته بالفن والعمل الثقافي بـ«مركز جابر»

استعرض وزير الثقافة المصري الأسبق الفنان فاروق حسني اليوم الأربعاء تجربته في الفن والعمل الثقافي وذلك ضمن حوار مفتوح أقيم بمركز الشيخ جابر الثقافي الكويتي بالتعاون مع منصة الفن المعاصر (كاب).

وقال حسني الذي حل ضيفا على الكويت لافتتاح معرض لوحاته (تجريد) الذي انطلق أمس في منصة الفن المعاصر (كاب) ويستمر حتى 11 يناير المقبل إن مصر غنية ثقافيا بامتلاكها 140 متحفا مختلفا و58 قصرا للثقافة في مختلف المحافظات و150 مكتبة في القرى والنجوع النائية.

وأضاف حسني أنه منذ تقلده منصب وزير الثقافة في بلاده عام 1987 عمل على العديد من المشاريع لتوعية المجتمع بأهمية الدور الثقافي وذلك من خلال عدة مشاريع أهمها مشروع القراءة للجميع الذي يعد من أهم المبادرات الثقافية في تاريخ مصر الحديث.

وأوضح أنه قام أيضا بإنشاء العديد من الهيئات والمبادرات التي تعنى بالفن والادب والمسرح والموسيقى مشيرا إلى أن أبرز المشاكل التي كانت تواجه وزارة الثقافة منذ تسلمه قيادتها قلة الوعي الشعبي بالثقافة ودورها في المجتمع.

وأشار إلى أن من أبرز تلك المشاكل أيضا أن الرؤى الثقافية حينها كانت تحمل فكر ثلاثينات واربعينات القرن الماضي وتحتاج الى تحديث بالإضافة إلى انحسار الفن التشكيلي بشكل حاد جدا.

وحول فنه وعطائه في هذا المجال أفاد حسني بأنه ولد «مشخصا» يحب رسم الاشخاص والوجوه وأن والدته شجعته ودفعته لدراسة الفنون الجميلة رغم أنه لم يفكر أبدا بالتخصص فيها.

وقال إنه بدأ بالمدرسة التعبيرية لينتقل لاحقا الى التجريد في أعماله حيث يشعر بحرية أكبر في التعبير عن أفكاره دون قيود.