«المجلس الوطني للثقافة»: إنطلاق مهرجان القرين الثقافي.. غدا

يطلق المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بعد غد الثلاثاء الدورة ال23 لمهرجان القرين الثقافي على مسرح عبدالحسين عبدالرضا تحت رعاية سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء.
وقال المجلس في بيان صحافي اليوم الأحد إن المهرجان الذي يستمر حتى 28 يناير الجاري يعد تظاهرة ثقافية بديعة تحمل معها العديد من الرؤى والفعاليات والإبداعات الكويتية والعربية.
وأضاف أن انطلاقة المهرجان ستكون ذات خصوصية في أبعادها التي تظهر الزخم والجهد الثقافي الكويتي إلى العالم العربي موضحا أن هذه الدورة ستكرس ظاهرة احتفاء الكويت بأبنائها المبدعين في شتى مجالات الثقافة.
ولفت إلى أنه سيتم خلاله منح المبدعين جوائز الدولة التقديرية والتشجيعية تقديرا لإسهاماتهم الفكرية مما يفتح المجال لكوكبة أخرى لتقدم الإبداعات وتنال التكريم المقبل.
وذكر أن مهرجان القرين هذا العام يضم ألوانا ثقافية مختلفة من معارض للشباب وتظاهرة للتشكيل الكويتي وندوة بعنوان (النزاعات والعمل الإنساني) تظهر دور الكويت الإنساني الذي تكرس من خلال اختيار سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قائدا للعمل الإنساني ودولة الكويت مركزا للعمل الإنساني.
وأفاد المجلس بأن فعاليات المهرجان هذا العام تضم معارض للقطع الأثرية من موقعي (تل بهيتة) و(الصبية) تظهر آخر نتائج الاكتشافات الأثرية في دولة الكويت علاوة على تنظيم ندوة بعنوان (الخليج ومحيطه) إلى جانب افتتاح بعض المكتبات العامة منها مكتبة (نصف عيسى العصفور) ومكتبة (سعد العبدالله) العامة.
وبين أن النشاط الإبداعي للمهرجان يزخر كذلك بالعديد من ورش العمل حول كتابة السيناريو التلفزيوني وورشة للفنان الياباني سوتشي سيكي وورشة أساسيات الرسم بالألوان الزيتية اضافة إلى أمسيات أدبية أبرزها أمسية (المرأة في مرآة الأدب).
وقال المجلس إن المهرجان يشهد هذا العام أيضا مجموعة من المعارض كمعرض الحرف اليدوية في أمريكا اللاتينية ومعرض القرين التشكيلي الشامل ومعارض لإصدارات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.
وأشار الى أن المهرجان سيحتفي هذا العام ببعض الرموز الكويتية مثل السفير الفنان الراحل علي زكريا الأنصاري إضافة إلى تنظيم أمسيات موسيقية لفرق من اليونان والمكسيك وإسبانيا وبلجيكا فضلا عن عرض لفن الدمى والعرائس المسرحية.
وبين أن المهرجان سيتخلله عرض للمسرحية الفائزة بالجائزة الكبرى بمهرجان الكويت المسرحي إضافة إلى حفل للفرقة البلجيكية (إنساتر دير ماشين) التي قدمت عروضها في مختلف دول من العالم وكانت ضمن أحسن العروض في مهرجان (كلارا) البلجيكي.
وقال المجلس إنه ستقام ندوة في 18 الجاري بعنوان (إبداعات عالمية واقع وآفاق) تهدف إلى التعريف بسياسة التنوع التي تسلكها سلسلة (إبداعات عالمية) التي تعمل على نشر فروع الأدب كافة.
وأضاف أن المهرجان سيحتفي بمنارة ثقافية كويتية هو المخرج المسرحي الراحل فؤاد الشطي علاوة على تقديم أمسية للكمان للعازف ألفريد جميل الذي يعمل على فكرة التحاور مع القوالب الموسيقية العربية الكلاسيكية ووصلها بالتجارب على صعيد اللغة واللحن فضلا عن اقامة ليلة تكريم الفنان مبارك الحديبي.
وأوضح أن المهرجان سيقيم في 19 الجاري معرضا يتذكر من خلاله الفنان الراحل غانم الصالح يضم عددا من الصور التي توضح مسيرته الحافلة وسيكون أيضا لفنون السينما وجود في المهرجان من خلال تقديم الفيلم السينمائي الإماراتي (ساير الجنة) علاوة على تقديم فنون الموسيقى لفرقة (السور) الشعبية للهبان في 20 الجاري.
ولفت إلى أن المهرجان هذا العام سيشهد معرضا للحرف اليدوية التقليدية من أمريكا اللاتينية بمشاركة 18 حرفيا يمثلون 16 دولة لاتينية إضافة إلى عدد من الحرفيين من دولة الكويت.
وأفاد بأن مسك الختام للمهرجان سيكون حفلا لفرقة أوركسترا السيمفونية الألبانية التي تأسست أوائل خمسينيات القرن الماضي وأصبحت جزءا من مسرح الأوبرا والباليه تقدم معزوفات لموزارت وهايدن وبيتهوفن وأبرامز وهاندل وتشايكوفسكي بأداء أكثر من 50 عازفا عالميا.